انسحاب معظم المتمردين من بوكافو في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية

انسحاب معظم المتمردين من بوكافو في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية

قال المتحدث باسم الأمم المتحدة، فريد إيكهارد، إن إثنين من الفصائل المسلحة قد سحبا معظم قواتهما من مدينة بوكافو الجامعية التي تقع شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية وأن أحد الفصائل قد ترك نحو 100 من مقاتليه داخل المدينة بينما تتمركز قوات الفصيل الثاني في مطار قريب شمال المدينة.

وكان الفصيلان قد احتلا المدينة الأسبوع الماضي بعد انهيار نظام الجيش الوطني في المدينة ولجأ بعض أفراد الجيش لقوة الأمم المتحدة للإحتماء بها.

وحسب التقرير الأخير من بعثة الأمم المتحدة في جمهورية الكونغو الديمقراطية (مونوك) فإن 100 فقط من الفصائل المسلحة تتمركز داخل المدينة ولم تحدث أية تحركات أخرى.

وقال إيكهارد، إن "الجنرال لوران نكوندا، قائد أحد الفصائل قد تعهد لمونوك بعدم الدخول إلى بوكافو وأنه سيسحب قواته لمواقع أخرى قريبة ولكن لا تزال قواته تتمركز في مطار شمال بوكافو".

ومن ناحية أخرى يواصل رئيس مونوك، ويليام ليسي، اتصاله المستمر مع الرئيس جوزيف كابيلا وأعضاء حكومته في العاصمة كنشاسا من أجل إعادة سيطرة الحكومة على المدينة.

وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، عن أسفه للأحداث الدامية التي وقعت في جمهورية الكونغو الديمقراطية ومقتل إثنين من قوات الأمم المتحدة لحفظ السلام بعد تعرض سيارتهما لإطلاق نار.

وأعرب الأمين العام عن خالص تعازيه لحكومة وشعب جنوب أفريقيا وأسر الضحايا. وتقوم مونوك بالتحقيق حاليا في الحادث الذي أصيب فيه 11 فردا من قوات حفظ السلام.