مجلس الأمن يجيز إرسال قوات حفظ سلام إلى بوروندي

مجلس الأمن يجيز إرسال قوات حفظ سلام إلى بوروندي

مجلس الأمن يشيد بالعراق لتحرير الموصل ويدعو إلى لمصالحة والمساءلة
وافق مجلس الأمن بالاجماع اليوم على تأسيس بعثة جديدة في بوروندي وذلك بإرسال نحو 5600 عسكري لمساعدة البلاد على إعادة السلام والمصالحة الوطنية.

وقد تم تأسيس البعثة لمدة 6 أشهر وسيبدأ نشر القوات في الأول من حزيران/يونيه القادم وسيتم تعيين كارولين ماكاسي، نائبة وكيل الأمين العام لتنسيق الشؤون الإنسانية ممثلة للأمين العام في بوروندي ورئيسة للبعثة.

وأشاد الأمين العام بقرار المجلس ووصفه بأنه بمثابة باب جديد في عملية السلام في بوروندي كما طالب الأمين العام شعب بورندي وقادته على استغلال هذه الفرصة الفريدة لتحقيق المصالحة الوطنية وإجراء الانتخابات.

كما طالب الأمين العام الدول المانحة بالتبرع بسخاء لمساعدة البعثة الجديدة في مهامها.

وستقوم البعثة بمساعدة الحكومة الانتقالية في تثبيت عملية السلام ومراقبة وقف إطلاق النار والمساهمة في نزع سلاح وتسريح وإعادة إدماج الفصائل المسلحة وتدريب الشرطة وغيرها من الأعمال التي تساعد على سيادة القانون وإحلال السلام في بوروندي.