السودان ينتخب مرة ثانية في لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة على الرغم من معارضة الولايات المتحدة

السودان ينتخب مرة ثانية في لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة على الرغم من معارضة الولايات المتحدة

انتخب المجلس الاقتصادي والاجتماعي اليوم السودان من ضمن 14 دولة أخرى ليكون عضوا في لجنة حقوق الإنسان وهي أعلى هيئة تابعة للأمم المتحدة لمراقبة الحقوق المدنية حول العالم.

وقد تبادل ممثل الولايات وممثل السودان عبارات حادة إثر تقديم المجموعة الأفريقية السودان كأحد مرشحيها الأربعة في اللجنة التي تتكون من 53 عضوا.

وقال ممثل الولايات المتحدة، سيشان سيف، بأنه مستاء وفي حيرة من اختيار المجموعة الأفريقية لبلد يقوم بذبح مواطنيه في دارفور حيث وصلت المأساة الإنسانية إلى قمتها.

وحث المجموعة الأفريقية على التفكير في تأثير ذلك الموقف على سمعة اللجنة ومقدرتها على العمل بفعالية كهيئة مختصة بالدفاع عن حقوق الإنسان والحريات.

وقال ممثل السودان، عمر بشير مانيس، إن حكومته قد اعترفت تماما بالوضع الإنساني في دارفور وطلبت مساعدة المجتمع الدولي لحل الأزمة.

وقال إنه من السخرية أن تقوم الولايات المتحدة بذرف دموع التماسيح على الموقف في دارفور بينما تدير وجهها عما يرتكبه جنودها من أعمال وحشية في العراق.

وقد حصلت ثلاث دول أفريقية على عضوية لجنة حقوق الإنسان بالإضافة إلى السودان وهي غينيا وتوغو وكينيا.

كما فازت من آسيا كل من ماليزيا وجمهورية كوريا وباكستان بينما دخلت في عضوية اللجنة من شرق أوروبا أرمينيا ورومانيا أما أمريكا اللاتينية فقد اختارت الإكوادور والمكسيك ومن أوروبا الغربية والمجموعات الأخرى تم اختيار كندا وفنلندا وفرنسا.