مبعوث الأمم المتحدة يناشد سكان كوسوفو بالتزام الهدوء

مبعوث الأمم المتحدة يناشد سكان كوسوفو بالتزام الهدوء

media:entermedia_image:90b1174e-21e6-4522-b494-c12abdb610bf
ناشد الممثل الخاص للأمين العام في كوسوفو، هاري هولكيري، سكان كوسوفو بالتزام الهدوء وعدم اللجوء إلى العنف الذي تسبب في مقتل 22 شخصا وجرح 500 آخرين بعد اندلاع أسوأ أعمال عنف عرقية منذ خمس سنوات.

وقد بدأ العنف أمس في مدينة ميتروفيشا الواقعة شمال كوسوفو حيث قتل ستة أشخاص عندما ألقى الألبان والصرب قنابل يدوية وتبادلوا إطلاق النار. وقد ألقى الصرب باللوم على الألبان في الهجوم وعمدوا إلى إغلاق الطريق الذي يربط بين كوسوفو ومقدونيا.

وقال هوليكري في بيان صادر في بريشتينا اليوم "إن أعمال العنف تدمر بلا شك مستقبل كوسوفو كما تفقدها المصداقية ودعم الأصدقاء".

كما طالب هولكيري السياسيين والإعلاميين عدم التحريض على العنف وعدم الإدلاء بتصريحات من شأنها زيادة التوتر. وسيقوم مجلس الأمن بعقد جلسة لمناقشة الوضع في الإقليم.

هذا ولا تزال الاحتجاجات وبعض أعمال الشغب متواصلة لليوم الثاني، وقال هولكيري "إن اندلاع العنف هو أسوأ رسالة يمكن أن يرسلها سكان الإقليم إلى المجتمع الدولي الذي يراقب الآن ما يحدث بين السكان بعدما تدخل قبل خمس سنوات لوقف العنف".

ويذكر أن كوسوفو تقع تحت إدارة الأمم المتحدة منذ عام 1999 بعد انسحاب القوات الصربية على إثر الحملة العسكرية التي شنها حلف الأطلسي لوقف القتال بين الصرب والألبان.