إسبانيا تشرح موقف مجلس الأمن باتهام جماعة إيتا الإنفصالية بأنها وراء أحداث مدريد

16 آذار/مارس 2004
انوسنسيو أرياس

بعث الممثل الدائم لإسبانيا لدى الأمم المتحدة، إنوسنسيو أرياس، خطابا إلى مجلس الأمن يوضح فيه قرار حكومته بالقاء اللوم على جماعة إيتا الإنفصالية ومسؤوليتها عن الانفجارات التي هزت مدريد يوم الخميس الماضي.

وكان مجلس الأمن قد اعتمد قرارا في ذلك اليوم يدين التفجيرات التي وقعت في ثلاث محطات للقطارات وأودت بحياة 200 شخص وجرح أكثر من 1400 آخرين. كما حدد القرار مسؤولية جماعة إيتا الإنفصالية عن هذه التفجيرات.

وأوضح أرياس في خطابه "أن حكومته في ذلك الوقت كانت مقتنعة تماما بمسؤولية إيتا عن الحادث وأن هذا الاقتناع بني على أساس العديد من العوامل منها قيام إيتا بمثل هذه الأعمال من قبل والمعلومات التي تم الحصول عليها في ذلك الوقت وتحليل الخبراء".

وقال أرياس "إلا أنه ومنذ ذلك الوقت ظهرت حقائق ودلائل جديدة تشير إلى تورط أشخاص من بلاد أخرى في الحادث".

واختتم أرياس خطابه قائلا "إن التحقيقات لا تزال جارية وأنه لم يتم التوصل إلى نتيجة أكيدة حتى الآن".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.