النساء لا زلن يواجهن انخفاض الأجور والتفرقة في مجال العمل

النساء لا زلن يواجهن انخفاض الأجور والتفرقة في مجال العمل

جاء في تقرير أصدرته منظمة العمل الدولية اليوم، أن النساء لا زلن يواجهن معدلات أكبر من البطالة وانخفاض الأجور على الرغم من ازدياد نسبة النساء العاملات واقتحامهن للعديد من المجالات.

وأشار التقرير، الذي صدر بمناسبة يوم المرأة العالمي والذي يصادف 8 آذار/مارس، إلى أن النساء يشكلن 60% من العمال الفقراء في العالم والبالغ عددهم 550 مليونا. كما قامت المنظمة بإصدار تقرير آخر يضم تحليلا وأرقاما حول جهود النساء في كسر الحاجز للوصول إلى مراتب إدارية أعلى في سوق العمل.

وقال خوان سومافيا، المدير العام لمنظمة العمل الدولية، إن هاذين التقريرين يشيران إلى الصورة القاتمة لوضع النساء في سوق العمل الدولية. وأضاف سومافيا أن النساء يجب أن يحصلن على فرص متساوية وأن يصلن إلى مراتب إدارية أعلى.

وحسب إحصائيات المنظمة العام الماضي فإن 40% من القوى العاملة في العالم من النساء الأمر الذي يشكل زيادة قدرها 200 مليون في العشر سنوات الماضية. ولكن على الرغم من هذا التقدم فإن هذه الأرقام لم يقابلها ارتفاع في الأجور أو الحصول على الامتيازات نفسها التي يحصل عليها الرجال.

وباختصار وحسب التقرير فإن المساواة الحقيقية في فرص العمل بين الرجال والنساء لا تزال بعيدة المنال.