وكالات الأمم المتحدة تقول إن الجفاف ومرض الإيدز يزيدان من معاناة ليسوتو

4 آذار/مارس 2004

حذر جيمس موريس، مبعوث الأمين العام الخاص لأفريقيا الجنوبية، من أن ليسوتو تواجه كارثة إنسانية بسبب الجفاف وتأثير مرض الإيدز.

وأتت تصريحات موريس قبيل زيارته إلي ليسوتو، التي تقع في أفريقيا الجنوبية، غدا لعقد محادثات مع وزراء من الحكومة كما سيقوم بجولة في المناطق المتضررة. ويشارك في الاجتماعات كل من كارول بيلامي، المديرة التنفيذية لصندوق الأمم المتحدة للطفولة، وبيتر بيوت، المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة المشترك لنقص المناعة المكتسب ومرض الإيدز.

وكانت حكومة ليسوتو قد أعلنت الشهر الماضي حالة طوارئ في البلاد بسبب نقص المواد الغذائية وبسبب الجفاف الذي يسود أفريقيا الجنوبية عموما.

كما تواجه لسيوتو كارثة أخرى بسبب مرض الإيدز حيث أن ربع السكان البالغين يحملون فيروس الإيدز وأن 17% من الأطفال قد تيتموا بسبب المرض.

وأفادت وكالات الأمم المتحدة أن استجابة المجتمع الدولي لنداء الأمم المتحدة في عامي 2002 و2003 قد منعت الوضع في ليسوتو من التحول إلى كارثة حقيقية.

وطالب بيوت بمزيد من الدعم لإنقاذ العائلات التي تعاني الأمرين من المرض والجفاف وشح المواد الغذائية.

كما طالبت بيلامي بحق الأطفال في الحصول على المعلومات الوافية عن المرض ليتمكنوا من حماية أتفسهم ومن أجل خلق أجيال صحية ومنتجة في المستقبل.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.