الأمم المتحدة تقول إن مرض الإيدز يزداد انتشاره في مناخ المخدرات والسجون

3 آذار/مارس 2004

أفاد مكتب الأمم المتحدة لمنع الجريمة ومكافحة المخدرات أن إدمان المخدرات والاتجار بالأشخاص والسجون تكون "ثلاثية" من العوامل التي تساهم في انتشار مرض الإيدز.

وقال المدير التنفيذي للمكتب، أنطونيو ماريا كوستا، "إنه حالما يدخل مرض الإيدز مجتمع مدمني المخدرات فإنه ينتشر سريعا ليصل انتشار العدوى في بعض الأحيان إلى 80% في أقل من 6 أشهر".

وأضاف كوستا أن العوامل نفسها تنطبق على نزلاء السجون المزدحمة، الذين يتشاركون في استخدام المخدرات والإبر وممارسة الجنس، كما ينتشر المرض بين ضحايا الاتجار بالأشخاص .

وأشار كوستا إلى أن هناك حوالي مليون شخص يتم تهريبهم في جميع أنحاء العالم ويتعرضون للإستغلال جنسيا.

وتشير إحصائيات مكتب منع الجريمة ومكافحة المخدرات إلى أن هناك 12.6 مليون شخص يستخدمون المخدرات عن طريق الحقن وترتفع نسبة الحاملين لفيروس مرض الإيدز بين هؤلاء

إلى 80%.

وتأتي تصريحات كوستا قبل انعقاد مؤتمر برعاية برنامج الأمم المتحدة المعني بفيروس نقص المناعة المكتسب/ الإيدز بزامبيا بمشاركة 9 منظمات تابعة للبرنامج.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.