الأمم المتحدة تضم شمل أسر اللاجئين في الصحراء الغربية

الأمم المتحدة تضم شمل أسر اللاجئين في الصحراء الغربية

ستتمكن الأسر الموجودة في الصحراء الغربية منذ ثلاثة عقود من لقاء أهاليهم لأول مرة وذلك عن طريق برنامج وضعته الأمم المتحدة يمكن من خلاله نقل أسر اللاجئين من المغرب والجزائر إلى الصحراء الغربية بواسطة طائرات صغيرة. ومن المقرر أن يبدأ البرنامج في الأسابيع القليلة القادمة.

وقال المتحدث باسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، كريس غانوسكي، "إذا سارت الأمورعلى ما يرام ستبدأ أول زيارة في بداية شهر آذار/مارس".

وقد أتت هذه الخطوة بعد موافقة المغرب والجزائر وجبهة البوليساريو على هذه الزيارات التي ستشمل خمسة معسكرات في الصحراء الغربية قرب مدينة تندوف الجزائرية.

وهذه هي المرة الأولى التي سيتقابل فيها اللاجئون مع أسرهم وجها لوجه منذ اندلاع الحرب في منتصف السبعينات .

وستقل الطائرات التابعة لبعثة الأمم المتحدة في الصحراء الغربية (مينورسو) اللاجئين من تندوف إلى مدينة العيون وبالعكس.

وقد قام مسؤول كبير من المفوضية بالذهاب إلى تندوف في مطلع الأسبوع الحالي لبدء الاستعدادات وتسجيل اللاجئين الذين يودون زيارة أهلهم.

وتأتي هذه الخطوة في إطار بناء الثقة وإضفاء طابع من الحياة الطبيعية على حوالي 165.000 لاجئ يعيشون في المخيمات.

وكانت المفوضية قد أدخلت الهواتف لربط الأسر مع بعضها كما ستقوم في القريب العاجل بإدخال خدمات البريد.