الجدار العازل سيؤثر تأثيرا بالغا على الفلسطينيين المقيمين في القدس

الجدار العازل سيؤثر تأثيرا بالغا على الفلسطينيين المقيمين في القدس

جاء في آخر تقرير أصدرته وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، أن الجدار العازل الذي تقوم إسرائيل ببنائه حاليا على الأراضي الفلسطينية المحتلة سيؤثر تأثيرا سلبيا على حياة الفلسطينيين المقيمين في منطقة القدس على عدة أصعدة مثل التعليم والخدمات الصحية والاجتماعية وتلقي المعونات وغيرها.

وأوضح التقرير أن حوالي 260 تلميذا من مجموع 7.246 يدرسون بالمدارس التابعة للأونروا، بالإضافة إلى 86 معلما، ستتأثر حركتهم اليومية بسبب الجدار وقد لا يستطيعون الوصول إلى مدارسهم.

وأضاف التقرير أنه بالإضافة إلى الصعوبات التي يواجهها الطلبة في الحضور إلى المدرسة فإن قرب الجدار من المدارس سيكون له تأثير نفسي سلبي على التلاميذ والأساتذة على حد سواء.

وقد بررت إسرائيل بناء الجدار الذي يفصل بينها وبين الأراضي الفلسطينية المحتلة على أنه ضروري لحمايتها من الهجمات الإنتحارية.

ومن ناحية الخدمات الصحية فإن الجدار سيؤثر تأثيرا مباشرا على "مركز القدس الصحي" الذي تديره الأونروا والذي استقبل حوالي 27.000 حالة في الفترة ما بين آب/أغسطس وتشرين الأول/أكتوبر الماضي، 60% من المراجعين أتوا من أطراف المدينة مما يعني مواجهتهم للعديد من العراقيل والتأخير للوصول إلى المركز.

وأشار التقرير إلى أن الجدار الذي انتهى بناؤه في شمال الضفة الغربية أدى إلى تدهور الأوضاع الاقتصادية للسكان في تلك المنطقة وهو ما يتوقع التقرير حدوثه في القدس أيضا.

ومن ناحية أخرى وافقت محكمة العدل الدولية، التي تنظر في شرعية إقامة إسرائيل للجدار على الأراضي المحتلة، على مشاركة منظمة المؤتمر الإسلامي أثناء مداولات المحكمة للقضية.