مسؤولون في الأمم المتحدة يشجعون قيام مجتمع للمعلومات لتحقيق الأهداف الإنمائية

11 كانون الأول/ديسمبر 2003

في أول مؤتمر يعقد لتكنولوجيا المعلومات والإتصالات على مستوى العالم، قال مسؤولون من الأمم المتحدة إن اتخاذ خطوة باتجاه إيجاد "مجتمع معلوماتي" يحتم على الدول العمل معا لإقتسام المنافع التي تؤمنها تكنولوجيا المعلومات والإتصالات من أجل تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية.

وقال عنان "لدينا إمكانية تحسين حياة الملايين من الأشخاص حول العالم في جميع المجالات مثل التجارة والتعليم وحماية البيئة والصحة وغيرها الكثير عن طريق وسائل تكنولوجيا الاتصالات".

وأضاف عنان أن بروز مجتمع للمعلومات مفتوح وشامل لمصلحة الجميع لن يتحقق بدون تكريس الوقت والإلتزام والإستثمار ونحن ننظر لقادة العالم المجتمعين هنا لتكريس الإرادة السياسية لتحقيق ذلك.

وفي غضون الأيام الثلاثة المقبلة سيعمل حوالي 14.000 ممثل عن الحكومات والمنظمات غير الحكومية والإعلام على وضع التزام عالمي لتسخير تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات من أجل تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية والتي تتضمن تقليل نسبة الفقر والجوع وعدم المساوة في التعليم ومكافحة الإيدز بحلول علم 2015.

كما يتضمن إعلان مبادئ القمة هدف الوصول إلى ربط جميع القرى والمدارس والمستشفيات والهيئات الحكومية لنصف سكان العالم بتكنولوجيا الاتصالات والمعلومات بحلول عام 2015.

كما تحدث أمين عام القمة ومستشار الأمين الخاص للمؤتمر، نتن ديساي، ووكيل الأمين العام لشؤون الإعلام شاشي ثارور قائلين إن الحدث هو قمة للفرص.

وأضاف ديساى أن المؤتمر يتناول الديمقراطية والتنمية وكيفية استخدام تكنولوجيا المعلومات والإتصالات في عملية التنمية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.