محكمة رواندا تدين 3 إعلاميين لدورهم في مذبحة عام 1994

محكمة رواندا تدين 3 إعلاميين لدورهم في مذبحة عام 1994

media:entermedia_image:5dc53e3c-fd81-4e7d-b547-0e76aaf0d7e5
أدانت المحكمة الدولية الجنائية لرواندا اليوم ثلاثة إعلاميين بارزين لدورهم في أعمال الإبادة الجماعية في رواندا عام 1994.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان بهذه المناسبة "إن هذا اليوم يمنح المجتمعات في كل مكان فرصة لسماع المعوقين يتحدثون فيما يخصهم ويجب ألا يكون هذا اليوم الفرصة الوحيدة لسماع هؤلاء الأشخاص فهناك معايير دولية تطالب الدول الأعضاء أن تعمل في كل الأوقات على التوعية بمشاكل المعوقين وحقوقهم وتعزيزمساهمتهم في المجتمع".

ومن ناحيتها حثت منظمة الصحة العالمية جميع الحكومات على الالتزام بحقوق المعوقين وضمان حصولهم على الرعاية الطبية الكافية وإعادة تأهيلهم وتعزيز مشاركتهم في عملية التنمية.

وأشارت المنظمة إلى أن الإعاقة تؤثر على حوالي 25% من سكان العالم باعتبار أنها تؤثر على العائلات بأسرها وليس الأفراد فقط وأن 80% من هؤلاء المعوقين يعيشون في الدول الفقيرة ولا تتوفر لديهم الخدمات الأساسية الخاصة بالمعوقين بما ذلك إعادة التأهيل.

أما المفوض السامي لحقوق الإنسان بالإنابة، برتراند رامشران فقد قال "علينا بذل المزيد من الجهد للتوعية بحقوق المعوقين وضمان إحترام هذه الحقوق لإدماج المعوق في الحياة الاجتماعية".

وتنظم الأمم المتحدة احتفالا اليوم بهذه المناسبة بالمقر الدائم في نيويورك برعاية "إعادة التأهيل الدولية" وهي شبكة كبيرة تضم عددا من المنظمات التي تهدف إلى حماية حقوق الأشخاص المعوقين.