مجلس الأمن يساند المؤتمر الدولي الخاص بمنطقة البحيرات الكبرى

20 تشرين الثاني/نوفمبر 2003

أشاد مجلس الأمن اليوم بالتقدم الذي تم احرازه نحو عقد مؤتمر دولي حول منطقة البحيرات الكبرى وقال أعضاء المجلس إن الحدث المرتقب يساعد في بناء سلام دائم في المنطقة.

وأضاف البرادعي أنه بالنظر إلى إخفاء إيران لمعلومات عن نشاطها النووي، نعتقد أن بناء الثقة مع إيران والإعلان أن برنامجها النووي كان لأغراض سلمية، سيأخذ بعض الوقت.

ولكن البرادعي عاد وأكد أن المفتشين لم يجدوا دليلا على أن برنامج إيران النووي غير المعلن كان لأغراض تطوير أسلحة نووية.

ويأتي الآن دورمجلس أمناء الوكالة لتقرير ما هي الخطوات التي يجب اتخاذها ضد إيران لمخالفتها بنود معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية والتي هي طرف فيها، وغالبا ما تقوم الوكالة في حالة المخالفات الخطيرة بإحالة الأمر إلى مجلس الأمن ولكن البرادعي أشار إلى أنه يفضل الطرق الدبلوماسية.

وقال البرادعي لمجلس الأمناء "إن التقرير الذي أمامكم شامل وحقيقي ويمكن المجلس من ممارسة مسؤولياته واتخاذ القرار الصحيح".

وأضاف "أنا متأكد من أن المجلس سيقوم بمواصلة جهود الدول الأعضاء وأمانة الأمم المتحدة لضمان الالتزام الكامل لمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية وذلك عن طريق التحقق والدبلوماسية".

وقال البرادعي إن إيران أبدت تعاونا كبيرا وأكدت على التزامها التام لسياسة الانفتاح والشفافية.

وكانت إيران قد وافقت على توقيع البرتوكول الإضافي لمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية الأمر الذي يسمح للمفتشين الدوليين بتفتيش منشآتها تفتيشا دقيقا وبدون سابق إنذار.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.