رئيس بعثة الأمم المتحدة في جمهورية الكونغو الديمقراطية يلتقي مع رئيس رواندا

14 تشرين الثاني/نوفمبر 2003

التقى اليوم ويليام لاسي سوينغ رئيس بعثة الأمم المتحدة في جمهورية الكونغو الديمقراطية (مونوك) والممثل الخاص للأمين العام هناك مع رئيس رواندا بول كاغامي في العاصمة الرواندية كيغالي لتطبيع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

وقال المتحدث باسم المفوضية، روبرت كولفيل، "نحن نوصي الدول التي بصدد النظر في طلبات لجوء العراقيين بالأخذ في عين الإعتبار الأسباب القاهرة التي تمنع من إعادة اللاجئين إلى العراق مثل احتمال تعرضهم للإضطهاد من قبل الجماعات المجهولة والنشطة حاليا في البلاد".

وأضاف المتحدث "كما يجب الأخذ بعين الإعتبار الوضع الإنساني فغالبية العراقيون يعتمدون بشكل أساسي على الإعانات الغذائية والطبية التي يتم توزيعها تحت رعاية برنامج النفط مقابل الغذاء، والذي سينتهي قريبا ليصبح تحت إدارة عراقية مما يجعل الوضع أكثر تعقيدا".

وقال كولفيل إن إجلاء موظفي الأمم المتحدة من العراق قد قلص من قدرة المفوضية على مراقبة عمليات العودة والعمل على إدماج هؤلاء اللاجئين في المجتمع.

وأضاف المتحدث أنه بناء على هذه الأسباب يجب عدم تشجيع عودة اللاجئين في هذه الظروف. ولكنه قال إن المفوضية بالطبع تعترف بحق اللاجئين في العودة وستساعد كل من يريد العودة طواعية إلى العراق.

وطالب كولفيل الدول بالإستمرار في منح العراقيين الحماية المؤقتة إلى حين إشعار آخر.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.