الأمم المتحدة تراجع الموقف الأمني في بغداد

الأمم المتحدة تراجع الموقف الأمني في بغداد

اجتمع اليوم في قبرص فريق من الموظفين الدوليين الذين تم سحبهم من العراق الأسبوع الماضي وفريق من المقر الدائم بنيويورك للقيام بمراجعة دقيقة لعمليات الأمم المتحدة في العراق في المستقبل والترتيبات الأمنية اللازمة لذلك.

وقام السفير الإيراني بفيينا، على أكبر صالحي، بتسليم رسالة إلى المدير العام للوكالة محمد البرادعي تتضمن موافقة حكومته على التوقيع على البروتوكول. وقال البرادعي "إننا نرحب بهذه الخطوة الإيجابية".

ويسمح البروتوكول الإضافي بإجراء عمليات تفتيش على منشآت إيران النووية بعد إثارة المخاوف من أن هذه المنشآت تستخدم في تطوير أسلحة نووية.

وكانت الوكالة قد أثارت المخاوف حول برنامج إيران النووي في حزيران/ يونيه الماضي عندما لم تقم إيران بإعلام الوكالة عن برنامجها النووي كما تطالب بذلك اتفاقية حظر انتشار الأسلحة النووية.

ومن المقرر أن تراجع الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوم 20 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري مدى امتثال إيران لمتطلباتها بشأن وقف تخصيب اليروانيوم والتعاون بشكل كامل معها في عملية التحقق من ذلك.