ممثل الأمم المتحدة في الصومال يحذر من حدوث كارثة إنسانية

30 تشرين الأول/أكتوبر 2003

حذر ماكسويل جيلارد ممثل الأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية في الصومال، أن البلاد تواجه "كارثة إنسانية حادة" بسبب قلة تساقط الأمطار وأنها بحاجة إلى مساعدات عاجلة.

ويقدم التقرير، الذي أصدرته اليونسيف بالتعاون مع منظمات ألمانية غير حكومية، صورة مفصلة عن استغلال الأطفال جنسيا في هذه المنطقة والتي يرتادها الكثير من السياح. كما يوضح التقرير حجم هذه التجارة والوضع الذي يعيش فيه الضحايا.

وقال التقرير إن حوالي 500 طفل بين ذكور وإناث يتم عرضهم على السياح الذين يأتون خصيصاإلى تلك المنطقة لممارسة الجنس مع هؤلاء الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين السادسة والسادسة عشرة. وقال التقرير إنه يمتلك أدلة على وجود تجارة عالمية منظمة للإتجار بالأطفال لاستغلالهم جنسيا.

وجاء في التقرير أن أطفالا من جمهورية التشيك والاتحاد الروسي وأوكرانيا وليتوانيا ووسط وشرق أوروبا يتم تهريبهم إلى الحدود ومن هناك إلى ألمانيا.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.