لجنة العقوبات الخاصة بالصومال تزور المنطقة الشهر المقبل

لجنة العقوبات الخاصة بالصومال تزور المنطقة الشهر المقبل

ستقوم لجنة العقوبات الخاصة بالصومال والمختصة بمراقبة حظر توريد الأسلحة بزيارة إلى المنطقة الشهر المقبل.

وقال التقرير الذي قدمه مارتي إحتساري رئيس اللجنة ، وهو الرئيس السابق لفلندا، إن الاجراءات التي كانت مطبقة وقت الحادث لم تكن محكمة وعدم التقيد باللوائح والتعليمات كان أمرا سائدا.

و قد عين الأمين العام كوفي عنان إحتساري في أيلول/سبتمبر الماضي للتحقيق في جميع المعلومات المتعلقة بالأمن في العراق قبل الحادث وأسلوب الأمم المتحدة الأمني والاجراءات والتدابير الأمنية، وتحديد الخطوات اللازم اتخاذها في المستقبل.

وقالت المتحدثة باسم الأمم المتحدة هوا جيانغ إن الأمين العام يشكر إحتساري على هذا التقرير والذي ستتم دراسته جيدا والعمل بالتوصيات التي جاءت فيه.

وأضافت أن تطبيق تلك التوصيات يعني زيادة لم تكن في الحسبان في النفقات وأن الأمين العام يتوقع أن تقوم الحكومات بمواجهة هذا الالتزام بدون تردد.

وجاء في التقرير: "إن اللجنة ترى أن جهاز الأمن قد أخفق في مهمته وهي توفير الأمن اللازم لموظفي الأمم المتحدة في العراق".

كما أوصى التقرير أن تتم مراجعة وتقييم الموقف الأمني في العراق قبل اتخاذ أي قرار حول إمكانية عودة الموظفين الدوليين كما يجب تحديد الشروط الأمنية التي تمكنهم من العودة.

وطالبت اللجنة أن يتم تعميم هذه التوصية على جميع بعثات الأمم المتحدة.