ندوة الأمم المتحدة الإعلامية تناقش الاقتراح الذي يدعو إلى اقامة دولتين كحل للنزاع في الشرق الأوسط

ندوة الأمم المتحدة الإعلامية تناقش الاقتراح الذي يدعو إلى اقامة دولتين كحل للنزاع في الشرق الأوسط

قال المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط تيري رود لارسن، إن الأحداث الأخيرة في الشرق الأوسط قد أقنعته أن الأهداف التي وضعتها خارطة الطريق لتأسيس دولة فلسطينية تعيش جنبا إلى جنب مع إسرائيل في أمن وسلام حسب حدود 1967، هي التي ستحقق السلام في المنطقة.

وتم اعتماد القرار بأغلبية 144 صوتا لصالح القرار مقابل أربعة ضده بما فيهم إسرائيل والولايات المتحدة ، وامتناع 12 عضوا عن التصويت.

كما أكد القرار، الذي تم دعمه بعد تعديل صيغته من قبل المجموعة الأوروبية بدلا من المجموعة العربية، على قلق الجمعية من أن بناء الجدار العازل في الأراضي المحتلة وحول القدس الشرقية سيجعل الحل الذي يدعو إلى إقامة دولتين مستحيل التحقيق، كما سيؤثر الجدار على حياة آلاف الفلسطينيين ويهدد بتقسيم الأسر والمجتمعات الفلسطينية.

كما أدان القرار الهجوم الانتحاري الأخير في حيفا والانفجار الذي حدث في قطاع غزة والذي أدى إلى مقتل ثلاثة أمريكيين. كما طالب القرار الطرفين بالالتزام بخارطة الطريق وحث السلطة الفلسطينية على اتخاذ كافة الاجراءات التي من شأنها السيطرة على الأفراد والمجموعات التي تخطط وتقوم بأعمال العنف.

كما تضمن القرار مطالبة الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان برفع تقرير بصفة دورية حول امتثال إسرائيل للقرار، على أن يكون أول تقرير يتم تقديمه خلال شهر.

وأعرب ناصر القدوة المراقب الدائم لفلسطين لدى الأمم المتحدة عن شكره للذين دعموا القرار وخصوصا دول الاتحاد الأوروبي.