الأمين العام يدين الهجوم الإنتحاري في بغداد

الأمين العام يدين الهجوم الإنتحاري في بغداد

الأمين العام
أدان الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان الهجوم الإنتحاري الذي وقع في مركز للشرطة في مدينة الصدر ببغداد كما أدان مقتل الدبلوماسي الأسباني خوسية أنطونيو برنال.

وقد وقع الاتفاقية عبد الرشيد دوستم وعطا محمد لسحب قواتهم وذلك بحضور نائب رئيس بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في أفغانستان (أوناما) جان أرنولت والسفير البريطاني رون ناش.

يذكر أن عطا يرأس ميليشيا الجماعة الاسلامية الطاجيكية بينما يرأس دوستم الأقلية الأوزبكية. وقد اندلعت المعارك العنيفة بين الجانبين يوم الأربعاء وقد تمكن دوستم من السيطرة على المنطقة حسب أوناما.

وقالت أوناما "إن المصادمات كانت عنيفة للغاية حيث استخدم الجانبان المدرعات والقنابل مخلفين اعدادا غفيرة من الخسائر البشرية". ولم يتم تحديد عدد القتلى والجرحى لغاية الآن.

وتطالب الاتفاقية التي تم توقيعها اليوم بالإضافة إلى سحب القوات، التحقيق في الحادث وتفويض أوناما وقوات التحالف بمراقبة عملية السلام في المنطقة.