مبعوث الأمين العام إلى ميانمار يختتم زيارته دون التوصل إلى اطلاق سراح زعيمة المعارضة

2 تشرين الأول/أكتوبر 2003

اختتم مبعوث الأمين الخاص إلى ميانمار رزالي اسماعيل اليوم الخميس زيارة إلى ميانمار إستمرت ثلاثة أيام التقى خلالها برئيس الوزراء كين نيونت وعدد من المسؤولين الحكوميين كما التقى بزعيمة المعارضة الديمقراطية داو أونج سان سوكي وممثلين عن المجموعات العرقية المختلفة.

وقالت المديرة التنفيذية لليونيسف كارول بيلامي" إن رجوع مليون فتاة إلى المدرسة وبتشجيع من الآباء والأمهات لهو أمر يستحق الاعجاب والتقدير كما يعتبر انتصارا كبيرا في بلد يعاني من الجوع والفقر وعدم الاستقرار".

فقد كان نظام طالبان قد منع الفتيات من الذهاب إلى المدارس كما لم يسمح للعاملين في قطاع الصحة من زيارة الأطفال حديثي الولادة وأمهاتهم بسبب سياسة العزلة التي فرضها النظام على النساء.

وستقوم بيلامي بزيارة إلى أفغانستان غدا الجمعة تستمر ثلاثة أيام تزور فيها أكبر مستشفى للولادة في البلاد ومدرسة للفتيات وأحد المشاريع النسائية ومستودعا يستخدم في تخزين اللقاحات وهو أول مستودع من هذا النوع في أفغانستان كما ستقوم بتوجيه خطاب أمام ندوة للقادة الدينيين في كابول.

وقالت بيلامي إن هذه الزيارة تأتي في إطار تذكير المجتمع الدولي بالتزاماته نحو أفغانستان خصوصا مع ظهور أزمات جديدة كالعراق الأمر الذي قد يؤثر على المساعدات الموجهة إلى أفغانستان في وقت هي أحوج ما تكون فيه للمساعدة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.