عنان يقول أمام مجلس الأمن : إن العدالة مطلب أساسي لجهود الأمم المتحدة في الدول التي مزقتها الحروب

عنان يقول أمام مجلس الأمن : إن العدالة مطلب أساسي لجهود الأمم المتحدة في الدول التي مزقتها الحروب

قال الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان امام اجتماع وزاري لمجلس الأمن حول دور الأمم المتحدة في تحقيق العدالة وسيادة القانون إنه لا توجد حلول بسيطة وسهلة للتوفيق بين الضغط لتحقيق العدالة وبين الضغط للوفاق والمصالحة من أجل إعادة الاستقرار في الدول التي مزقتها الحروب.

وعلى الرغم من وجود حوالي 500 اتفاقية بحوزة الأمين العام كوفي عنان إلا أن التركيز سيكون على معاهدات معينة مثل معاهدة مكافحة الجريمة المنظمة العابرة للحدود والتي تتطلب تعاون الدول مع بعضها لوقف وإدانة المجرمين المنخرطين في أعمال غير قانونية عبر الحدود.

كما سيتم التركيز على المعاهدة الدولية لمنع تمويل الإرهاب. وقد وافقت الدول على تجريم الأفعال التي يتم بموجبها منح أو تجميع الأموال بنية أو معرفة أن هذه الأموال ستستغل في ارتكاب جرائم إرهابية.

وهذا العام يتم التركيز بصفة خاصة وبسبب تعرض الأمم المتحدة لهجوم إرهابي في بغداد على اتفاقية سلامة موظفي الأمم المتحدة والأفراد المرتبطين بها.

أما الاتفاقيات الأخري فهي معاهدة حظر التبغ وهي أول معاهدة دولية تتم مناقشتها تحت رعاية منظمة الصحة العالمية والبروتوكول الاختياري التابع لمعاهدة منع التعذيب.

وكان الأمين العام قد أرسل في نيسان/أبريل الماضي رسائل لقادة الدول والحكومات يدعوهم فيها لاتخاذ التدابير اللازمة لتعديل القوانين الوطنية لتتماشى مع المعاهدات الدولية.