إتفاقية جديدة للنقل الجوي تدخل حيز التنفيذ في تشرين الأول/نوفمبر المقبل

9 أيلول/سبتمبر 2003

قالت المنظمة الدولية للطيران المدني التابعة للأمم المتحدة إن إتفاقية جديدة يتم بموجبها منح الركاب تعويضات غير محدودة في حالة حوادث الطيران ستدخل حيز التنفيذ في 4 تشرين الأول/نوفمبر المقبل. وستحل الإتفاقية الجديدة مكان إتفاقية وارسو التي تحدد التعويضات ببضع ألاف من الدولارات لكل راكب.

وتأتي إتفاقية مونتريال لتقدم نظامين مختلفين للتعويضات في حالة الحوادث الدولية للطائرات حيث سيتم دفع تعويض ثابت مقداره 135.000 دولار وذلك بصرف النظر عن خطأ الناقل الجوي أو عدمه أما التعويض الثاني فهو غير محدود ومبني على إفتراض الخطأ.

وكانت إتفاقية وارسو التي ووضعت عام 1929 قد حددت التعويض في حالة الموت أو الإصابة بمبلغ 8.300 دولار.

وقال رئيس مجلس إدارة المنظمة "إنه سيتم تعويض وحماية الضحايا وعائلاتهم بشكل افضل تحت الاتفاقية الجديدة".

وكانت الولايات المتحدة قد صادقت على الاتفاقية يوم الجمعة الماضي لتصبح الدولة رقم ثلاثين وبهذا ستدخل الاتفاقية بعد مرور ستين يوما حيز التنفيذ.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.