سيرجيو فييرا دي ميلو يوارى الثرى في جنيف

سيرجيو فييرا دي ميلو يوارى الثرى في جنيف

media:entermedia_image:5526f81e-b0b9-4ca9-a80e-5cfb74532410
وسط الزهور والشموع جرت في كنيسة سانت بول في جنيف مراسم تشييع مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى العراق سيرجيو فييرا دي ميلو بعد تسعة أيام من قتله في الهجوم الإرهابي الذي استهدف مبنى الأمم المتحدة في بغداد.

حضر صلاة الجنازة السيدة لويز فريشيت نائبة الأمين العام والسيد سيرجي أوردزونيكيدزه المدير العام لمكتب الأمم المتحدة في جنيف ومسؤولون سويسريون وحوالي ألف من أصدقاء وزملاء الفقيد إلى جانب عائلته. وتم إشعال 22 شمعة رمزا لعدد الذين قتلوا في الانفجار وقامت أرملة الفقيد آني ونجلاه لوران وأدريان بإشعال الشمعة الثالثة والعشرين بجانب نعش الفقيد المغطى بالزهور.

ثم ووري دي ميلو الثرى في أحد مدافن جنيف بحضور عائلته فقط وزوجة الأمين العام السيدة نان.

وسيقام غدا الجمعة حفل تأبين آخر لجميع ضحايا الهجوم في مقر الأمم المتحدة بجنيف.

وفي أوسلو تلا منسق الأمم المتحدة الخاص بعملية السلام في الشرق الأوسط ترجي رود لارسن رسالة نيابة عن الأمين العام كوفي عنان في احتفال رسمي لتكريم ضحايا الهجوم الإرهابي.

وجاء في الرسالة أن جميع الضحايا قد ساهموا بطريقة فريدة وثمينة في عمل الأمم المتحدة. وقال عنان "لقد كان كل فرد منهم يؤمن بحقوق وسيادة وسلامة الشعب العراقي".

وفي حفل تأبيني آخر أقيم في العاصمة الأردنية عمان في مدينة الحسين الرياضية قدمت لمياء الطيب وهي موظفة ببرنامج الأمم المتحدة الإنمائي إلى مدير البرنامج مارك مالوك براون علم الأمم المتحدة الذي كان يرفرف على مقر الأمم المتحدة في بغداد والذي لحق به الضرر من جراء الانفجار. وسيتم إرسال العلم إلى نيويورك حيث سيتم تسليمه إلى الأمين العام.

وقال براون في حفل التأبين الذي حضره حوالي 400 من موظفي الأمم المتحدة ومسؤولين أردنيين ودبلوماسيين وعائلات الضحايا "لقد هاجم الإرهابيون رجالا ونساءا يمثلون روح المنظمة".