الأمم المتحدة تعقد إتفاقية جديدة مع أفغانستان لمكافحة المخدرات

الأمم المتحدة تعقد إتفاقية جديدة مع أفغانستان لمكافحة المخدرات

أنطونيو ماريا كوستا
عقد مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة والمخدرات أمس الأحد إتفاقية مع أفغانستان لمكافحة المخدرات. وتأتي هذه الإتفاقية ضمن 20 إتفاقية أخرى في هذا المجال. وتتصدر أفغانستان قائمة الدول التي تنتج الأفيون

وقال أنطونيو ماريا كوستا المدير التنفيذي للمكتب "إن هذه آخر الخطوات التي تم إتخاذها لمساعدة أفغانستان لخلق ظروف ملائمة للنجاح في مكافحة المخدرات.

وأضاف كوستا عقب توقيع الإتفاقية في كابول " لقد تم إحراز تقدم ملموس مع تأسيس مديرية لمكافحة المخدرات وتبني إستراتيجية وطنية للسيطرة على المخدرات، وكل ما نحتاجه الآن هو دعم المجتمع الدولي لتتمكن أفغانستان من تطبيق القانون ومساعدة المزراعين الأفغانيين في إيجاد بديل دائم لكسب معيشتهم.

والتقي كوستا أمس الأحد مع الرئيس الأفغاني حامد كرازاي الذي جدد التزامه بتطبيق تدابير مكافحة المخدرات ومنها إبادة مزارع الأفيون والمعامل التي تنتج المخدرات.

وإتفق الإثنان على ضرورة تدخل المجتمع الدولي والمؤسسات لمساعدة المزارعين الأفغان في زراعة محاصيل نقدية وأيضا في تطوير البنى التحتية في المناطق الريفية الفقيرة.

وفي المسح السنوي الذي أجراه مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة والمخدرات لعام 2002 لا تزال أفغانستان تتصدر قائمة الدول المنتجة للأفيون. ويعزى السبب في ذلك إلى الفراغ في السلطة الذي خلفه نظام طالبان الذي تمت الإطاحة به عام 2001 مما أتاح للمزراعين الفرصة في زراعة الأفيون.

وتغطي مشاريع مكتب الأمم المتحدة أربعة أقسام رئيسية هي: المراقبة والمكافحة وتقليص زراعة الأفيون ومحاولة إيجاد طرق بديلة للعيش بالنسبة للمزارعين.