تقارير: الرئيس الليبري ليس في العاصمة مونروفيا

1 آب/أغسطس 2003

أشارت تقارير إلى أن الرئيس الليبري شارلز تايلور ربما يكون موجودا خارج العاصمة الليبرية مونروفيا، مما أدى إلى تعليق لقاء مقرر بينه وبين وفد دبلوماسي رفيع المستوى من دول غرب أفريقيا كان قد وصل إلى مطار ليبريا ليجد أن لا أحد في انتظاره.

وقال الممثل الخاص للأمين العام في غرب أفريقيا أحمدو ولد عبدالله في مقابلة مع راديو الأمم المتحدة إن عددا من وزراء الجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا "إيكواس" كان قد وصل إلى مونروفيا اليوم ليبحث مع تايلور موضوع مغادرته للبلاد فور وصول الدفعة الأولى من قوات إيكواس الأسبوع القادم، إلا أن الوفد لم يجد أي مسؤول حكومي في استقباله في المطار كما لم يُعرف مكان تايلور.

وأعرب ولد عبدالله عن قلقه من أن يكون تايلور قد تراجع عن الوعود التي قطعتها سابقا، قائلا "إننا نأمل في أن يتمسك الرئيس الليبري بما قاله وأن يغادر ليبريا الأسبوع القادم فور وصول القوات ليحافظ على مصداقيته. يجب أن يغادر تايلور مثلما وعد."

وأكد ولد عبدالله من أن غرض قدوم الوفد لم يكن التفاوض مع تايلور حول رحيله، وإنما لإعلامه بموعد نشر قوة إيكواس وبحث الطريقة التي سيخرج بها الرئيس الليبري.

وقد صادف أن التقى الوفد في المطار بعد ساعتين من وصوله بوزير الدفاع الليبري الذي كان في طريقه لمناسبة رسمية في مكان آخر.

وقد تجددت المعارك العنيفة في مونروفيا اليوم، فيما زاد تدهور الأوضاع الإنسانية

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.