الأمم المتحدة تصعد مساعدتها السياسية للعراقيين وسط استمرار المخاوف الأمنية

الأمم المتحدة تصعد مساعدتها السياسية للعراقيين وسط استمرار المخاوف الأمنية

سيرجيو فييرا دي ميلو
فيما تتصاعد الهجمات على قوات التحالف ويزيد اختطاف الشاحنات المحملة بالمواد الإنسانية في العراق، صعّدت الأمم المتحدة مساعداتها السياسية لمجلس الحكم الانتقالي العراقي على صعيد إعداد دستور جديد وإجراء الانتخابات.

وضمن ذلك، ألقى الممثل الخاص للأمين العام في العراق سيرجيو فييرا دي ميلو كلمة الأربعاء أمام أعضاء مجلس الحكم للمرة الأولى منذ تقلد مهامهم الرسمية. وعرض ممثل الأمين العام الجوانب التي يمكن للأمم المتحدة أن تساعد فيها دون الحاجة إلى الحصول على ولاية جديدة محددة من مجلس الأمن.

وبين دي ميلو هؤلاء أن هذه الجوانب تشمل تعزيز الدعم لسكرتارية مجلس الحكم، وتقديم النصح على صعيد إعداد دستور جديد أو مؤسسات جديدة لحقوق الإنسان، على أساس خبرات الأمم المتحدة السابقة الكبيرة في مثل هذه المجالات.

وقال المتحدث باسم فييرا دي ميلو في بغداد سليم لون إن من المقرر أن يصل فريق من دائرة الشؤون السياسية في الأمم المتحدة إلى العراق قريبا ليبحث مع فييرا دي ميلو وسلطة التحالف المؤقتة ومجلس الحكم سبل تقديم المساعدة في مجال قوائم المنتخبين وعملية التسجيل للانتخابات.

ومن المقرر أن يقوم فييرا دي ميلو يوم السبت بزيارة إلى الكويت وتركيا ضمن مشاوراته مع كافة الشرائح العراقية وجيران العراق حول جهود إعمار البلاد. وكان قد زار سوريا وإيران والسعودية في وقت سابق من هذا الشّهر.

في الوقت نفسه، عبر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في العراق عن قلقه إزاء استمرار حالة عدم الاستقرار الأمني قائلا إن هناك تصاعدا في الهجمات على قوات التحالف واختطاف الشاحنات المحملة بالمواد الإنسانية.