حل مشكلة أغلب البضائع العالقة على الحدود العراقية منذ الحرب

حل مشكلة أغلب البضائع العالقة على الحدود العراقية منذ الحرب

media:entermedia_image:77a461f0-c5ca-4c59-8c6c-a89c4ccdec06
أعلن مكتب برنامج العراق "النفط مقابل الغذاء" عن حل مشكلة أغلب البضائع التي كانت قد شحنت للحدود العراقية ولم يتمكن موردوها من إدخالها للبلاد بسبب اندلاع الحرب في آذار/مارس الماضي.

وقال المكتب إن موادا بقيمة 57 مليون دولار قد وصلت إلى العراق وسلمت إلى الجهات ذات المختصة، مما سمح بدفع المبالغ المستحقة لمورديها في أكثر من عشرين دولة.

وكانت هذه البضائع قد بقيت معلقة على الحدود العراقية منذ قرار الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان سحب موظفي الأمم المتحدة الدوليين من العراق حرصا على سلامتهم.

ويُشترط قيام الموظفين الدوليين بالإشراف على دخول مثل هذه البضائع وتفتيشها كي يتسلم موردوها مستحقاتهم ضمن برنامج "النفط مقابل الغذاء".

وقال المكتب إن هذه البضائع تتراوح بين ملح الطعام والأدوية وأنظمة الري والمحولات الكهربائية وغيرها من أمتعة. وأضاف أن 86% من حالات البضائع المعلقة تكون بذلك قد حُلت، وسوف يتم حل بقية الحالات حينما تتوفر الوثائق المطلوبة.

من جهة أخرى بلغت قيمة العقود التي منح المكتب الأولوية لتنفيذها 2.1 بليون دولار، بعد إضافة 63 عقدا في قطاع الأغذية وثلاثة عقود في القطاع النفطي.