معايير جديدة لتقييم مخاطر الأغذية المشتقة من التكنولوجيا الحيوية

معايير جديدة لتقييم مخاطر الأغذية المشتقة من التكنولوجيا الحيوية

توصلت لجنة دستور الأغذية في ختام دورتها السادسة والعشرين في روما إلى اتفاقية بالغة الأهمية لتقييم مخاطر الأغذية المشتقة من التكنولوجيا الحيوية أو المعالجة إشعاعيا لتأخير تلفها وزيادة عمرها التخزيني.

ولجنة دستور الأغذية هي هيئة مشتركة بين منظمة الأغذية والزراعة ومنظمة الصحة العالمية، مهمتها وضع معايير سلامة الغذاء والتجارة الزراعية.

وقد اعتمدت اللجنة خمسين معيارا للسلامة والجودة الغذائية وحماية صحة المستهلك، بعضها جديد من نوعه ويتناول قضايا جدلية، وبعضها الآخر يشكل تحديثا لمعايير قديمة.

وقال أمين لجنة دستور الأغذية آلان رانديل "إن هذه المعايير تعد خطوة هامة للغاية في اتجاه فهم المخاطر المرتبطة بالأغذية المشتقة من التكنولوجيا الحيوية."

وترسم المعايير خطوطا عريضة لتحليل وتقييم المخاطر المرتبطة بالأغذية المشتقة من التكنولوجيا الحيوية في الدول الأعضاء باللجنة وعددها 169 دولة، كما تسمح بتقييم تأثير المنتج على صحة المستهلك قبل تسويقه وتعقبه ومراقبته بعد تسويقه.

يشار إلى أن ممثلي 127 بلداً حضروا الدورة السادسة والعشرين، وهي أكبر مشاركة من نوعها في مثل هذه الاجتماعات.