مجلس الأمن يدين عمليات العنف في شرق الكونغو الديمقراطية

26 حزيران/يونيه 2003

أدان مجلس الأمن بشدة عمليات العنف التي تصاعدت مؤخرا في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية، ودعا جميع الأطراف في المنطقة إلى نبذ العنف واعتماد الحوار أسلوبا لحل أي نزاع.

وقال رئيس مجلس الأمن للشهر الحالي السفير سيرغي لافروف الممثل الدائم للاتحاد الروسي لدى الأمم المتحدة في بيان صحافي إن التصعيد الأخير للقتال وخاصة الهجمات التي شنها "التجمع الكونغولي من أجل الديمقراطية - فرع غوما" تمثل انتهاكا خطيرا لاتفاق وقف إطلاق النار كما أنها تهدد عملية السلام في البلاد.

وحث المجلس حميع الأطراف بما فيها الحكومة على وقف القتال فورا والانسحاب الكامل إلى المناطق التي سبق الاتفاق عليها والإحجام عن أي خطوات استفزازية.

وكان المجلس قد عقد جلسة استمع خلالها إلى إحاطة حول الأوضاع في الكونغو الديمقراطية، كما قرر تمديد ولاية بعثة الأمم المتحدة في البلاد لشهر إضافي.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.