لجنة تابعة لمجلس الأمن: شبكة القاعدة الإرهابية ما زالت تمثل خطرا

لجنة تابعة لمجلس الأمن: شبكة القاعدة الإرهابية ما زالت تمثل خطرا

حذرت لجنة تابعة لمجلس الأمن من أن شبكة القاعدة الإرهابية، المتهمة بالوقوف وراء هجمات 11 أيلول/سبتمبر 2001، ما زالت تمثل خطرا لا يستهان به على السلام والأمن الدوليين على الرغم من إحراز تقدم كبير في محاربتها.

وووردت هذه التحذيرات في مسودة تقرير لـ"مجموعة المراقبة" التابعة لـ "لجنة مجلس الأمن المعنية بالعقوبات على شبكة القاعدة".

ودعت اللجنة في مسودة التقرير جميع الدول إلى تشديد قبضتها لمنع حصول القاعدة على أي تمويل أو أية أسلحة، محذرة من أن المجموعة الإرهابية قد تقوم بعملية نووية أو إشعاعية أو كيميائية أو بيولوجية أو تسمم شبكات المياه.

ولاحظت اللجنة إحراز بعض النجاحات في مكافحة "القاعدة" مثل القبض على عدد من رؤوسها المدبرة من أعوان أسامة بن لادن المباشرين، مما أدى إلى كشف أعضاء الشبكة في عدد من البلدان.

وتستطرد اللجنة قائلة إن الأحداث الأخيرة مثل التفجيرات في السعودية والشيشان والمغرب وأفغانستان تظهر أن "القاعدة" ما زالت خطرا لا بد من التصدي له.