عنان: العالم على مفترق طرق بين الفظائع والآمال

عنان: العالم على مفترق طرق بين الفظائع والآمال

كوفي عنان
حذر الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان من أن العالم يقف على مفترق طرق بين العودة لفظائع النصف الأول من القرن العشرين والآمال بالازدهار التي حملها النصف الثاني من القرن، داعيا المجتمع الدولي إلى أن يكون على مستوى الحلم بقرن جديد سماته الإنسانية والتعاون والتجارة الحرة والعادلة.

وأضاف عنان، مخاطبا قادة العالم وأصحاب الأعمال في جلسة استثنائية للمنتدى الاقتصادي العالمي على شواطيء البحر الميت في الأردن، أن القرن الجديد ينبغي أن يواصل ويتبنى الإنجازات التي تحققت في النصف الثاني من القرن الماضي والتي تمثلت بتزايد الانفتاح والحرية وتنامي الثقة المتبادلة والأمل.

وأكد عنان أن تلك الإنجازات لم تكن قد حدثت بالصدفة عقب انتهاء الحرب العالمية الثانية، وإنما تمت بفضل مجموعة من القادة بعيدي النظر المصممين على جعل النصف الآخر من القرن مختلفا عن النصف الأول.

وأضاف عنان أن هؤلاء القادة أسسوا شبكة مؤسسات تتيح للأمم المختلفة أن تتعاون من خلالها للصالح العام.

وقال عنان إن وقوع المزيد من العنف في الشرق الأوسط "محتمل للغاية"، وحث المجتمع الدولي على مساعدة الفلسطينيين والإسرائيليين والعراقيين على وضع ماضيهم الأليم وراءهم.

وشدد عنان على أن اليوم الذي يحكم فيه العراقيون أنفسهم "يجب أن يأتي بسرعة"، وهو ما نص عليه قرار مجلس الأمن 1483 (2003) حول العراق.