الأمين العام يدعو إلى تفادي الأسباب التي تدفع الناس إلى اللجوء خارج أوطانهم

20 حزيران/يونيه 2003

دعا الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان المجتمع الدولي إلى بذل مساع دائمة ومستمرة لتفادي الأسباب التي تدفع الناس إلى اللجوء خارج أوطانهم، قائلا إن الحرب والكراهية والمنفى تدمر مستقبل ملايين اللاجئين اليافعين في العالم.

وتابع عنان قائلا في رسالة وجهها بمناسبة اليوم العالمي للاجئين المكرس هذا العام لليافعين "بينما من المفترض أن يحلم مثل هؤلاء اليافعين بالخيارات غير المحدودة أمامهم وبتنمية مهاراتهم استعدادا لمرحلة البلوغ، فإن الحقيقة القاسية التي تواجههم هي الفقر والتشرد، كما أنهم محكومون بما يبدو عادة حياة بلا أمل."

وأشار الأمين العام إلى أن هناك صبية في الخامسة عشرة من العمر يحبرون على القتال في نزاعات لا تخصهم، وعادة ما يكون ذلك لأسباب لا يستطيعون فهمها.

وأضاف الأمين العام أن هناك أكثر من 300.000 صبي في العالم ممن تتراوح أعمارهم بين 15 و 17 عاما يشاركون في عدد من أشد حروب العالم عنفا.

واستطرد عنان قائلا إن هؤلاء يعانون من قسوة التجربة التي مروا بها، حتى لو نجوا من الموت أو الإصابة.

وأضاف عنان أن الفتيات اللاجئات بدورهن عادة ما يكنّ هدفا رئيسيا للاستغلال الجنسي وغيره.

وأشاد الأمين العام بالعمل الذي تقوم به المفوضية العليا لشؤون اللاجئين لمساعدة كل هؤلاء، داعيا العالم إلى تقديم المساعدة ليتمكن اللاجئون اليافعون من التمتع بمستقبل أفضل مثل ذلك الذي تحمله الحياة لغيرهم من الأطفال.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.