الأمم المتحدة تحتفل باليوم العالمي لقوات حفظ السلام

الأمم المتحدة تحتفل باليوم العالمي لقوات حفظ السلام

media:entermedia_image:437faacb-c95a-4d62-9776-d69c14c0db7d
إمتدح مدير برنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة فيروس نقص المناعة المكتسب والإيدز بيتر بيوت توقيع الرئيس الأمريكي جورج بوش على برنامج لمكافحة الإيدز في منطقة دول الكاريبي وأفريقيا بقيمة 15 مليار دولار.

وتحدث لارسن مع لحود حول إنسحاب القوات الإسرائيلية من جنوب لبنان الذي يصادف الذكري الثالثة وقال لارسن إنه سعيد بالتطورات الأخيرة هناك وأضاف أن الهدوء يسود الجنوب وهناك فرصة لإستمرارية الإستقرار هناك.

كما ناقش لارسن عملية السلام في الشرق الأوسط والتي تعرف بخارطة الطريق وقال إنه لأول مرة منذ عامين تتوفر فرصة لإحلال السلام.

وهذه الفرصة تتجلي في عودة الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني إلى طاولة المفاوضات وتعيين رئيس وزراء فلسطيني جديد كما توجد خطة دولية برعاية اللجنة الرباعية التي تضم روسيا والإتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والأمم المتحدة تمكن الأطراف من العمل معا.

وقال لارسن لقد أكدت للرئيس لحود أن خارطة الطريق تختلف عن إتفاقيات مدريد وأوسلو في ثلاثة أبعاد.

أولا: إن أهداف خارطة الطريق بعيدة المدى فهي تحدد الأهداف النهائية كما جاء في إجتماع القمة العربية ببيروت. وهذه الأهداف هي إنهاء الإحتلال الإسرائيلي منذ عام 1967 والإعتراف الدولي بدولة إسرائيل وإقامة الدولة الفلسطينية.

ثانيا: تدخل الخطة المسارين السوري واللبناني صراحه في الإتفاقية لأن الهدف الأساسي هو إحلال سلام شامل ودائم على أساس قرارات مجلس الأمن.

وأخيرا، ففي الخطة عامل دولي يتمثل في اللجنة الرباعية التي تعمل كآلية للمراقبة والتقييم.

واختتم لارسن قوله إن هذه العناصر التي تم ذكرها تدعو للأمل بقرب عودة المفاوضات لمسارها وإحلال سلام شامل ودائم في الشرق الأوسط.

وردا على سؤال حول حق عودة اللاجئين الفلسطينيين خاصة أن الحكومة الإسرائيلية تنكر هذا الحق على الفلسطينيين، قال لارسن إن هذا أحد المواضيع التي تمت مناقشتها مع الرئيس اللبناني وإن موقف اللجنة الرباعية هنا هو أن حق العودة من المسائل التي ستقرر بعد إقرار الوضع النهائي كما أن اللجنة الرباعية ستعمل على الأسس التي جاءت في البيان الختامي للقمة العربية ببيروت والتي ناقشت هذا الوضع.