تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

لارسن: خارطة الطريق قد تكون آخر فرص حل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني

لارسن: خارطة الطريق قد تكون آخر فرص حل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني

تيري رود لارسن
قال المنسق الخاص بعملية السلام في الشرق الأوسط تيري رود لارسن في إحاطة قدمها لمجلس الأمن إن خطة السلام المعروفة بخارطة الطريق والتي قدمت للإسرائيليين والفلسطينيين مؤخرا قد تكون آخر فرص حل الصراع بين الطرفين.

وأضاف لارسن إن الوضع يزداد تفاقما بسبب العمليات الانتحارية الفلسطينية التي تزيد المجتمعين تطرفا من جهة، والاستيطان الإسرائيلي الذي يجعل من إنشاء دولة فلسطينية قادرة على البقاء أمرا أكثر صعوبة من جهة أخرى.

وقد أدان لارسن الهجمات الانتحارية التي وقعت مؤخرا في القدس والخليل واصفا إياها بأنها "أعمال بلا معنى ولا مبررات أخلاقية أو سياسية."

وأكد لارسن أن لا مفر من الاعتماد المتبادل بين الإسرائيليين والفلسطينيين على صعيد مكافحة الإرهاب الذي لن يتوقف إلا حينما يتخذ الطرفان خطوات متزامنة في الوقت نفسه.

وتابع لارسن قائلا إن مكافحة الإرهاب تتطلب بالدرجة الأولى تصميما وتركيزا من قبل الحكومة الفلسطينية الجديدة، كما أن هذه الحكومة بدورها تحتاج إلى دعم إسرائيلي كي تستطيع القيام بمهماتها.

وتطرق لارسن إلى التأثيرات الحادة لإغلاق إسرائيل لقطاع غزة، قائلا إنها أعاقت عددا كبيرا من موظفي الأمم المتحدة من الدخول إلى القطاع أو الخروج منه ومنعتهم من أداء عملهم.

وقال لارسن إنه بحث مع إسرائيل أمر تخفيف هذه الإجراءات. وحذر من أن عدم إثمار هذه المباحثات عن تقدم ملموس سوف يعني استحالة القيام بعمليات الأمم المتحدة الصحية والتعليمية والاجتماعية التي يعتمد عليها ثلثا سكان غزة.

وأضاف لارسن أن على إسرائيل أن تعترف وتقبل بالتزاماتها بتوفير المساعدات المطلوبة لسكان غزة، إذا ما واصلت منع الأمم المتحدة من القيام بذلك.