اليونسكو تدعو لاتخاذ إجراءات دولية طارئة لاسترداد الترات العراقي الذي تعرض للنهب

17 نيسان/أبريل 2003

دعت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "يونسكو" في اجتماع طارئ عقدته حول العراق إلى اتخاذ إجراءات دولية طارئة لاسترداد التراث العراقي الذي تعرض للنهب، بما في ذلك فرض مجلس الأمن لحظر مؤقت على امتلاك أية قطع فنية عراقية.

وقال المدير العام لليونسكو كويشيرو ماتسورا، مخاطبا عددا من الخبراء البارزين الذين حضروا الاجتماع، "إن أيديكم لا تملك مصير التراث العراقي، على الرغم من خبراتكم الكبيرة ونياتكم الطيبة. وإنما تملك هذا المصير أيدي المجتمع الدولي بأسره."

وأضاف ماتسورا أن الطريقة الوحيدة لحماية واسترداد هذه الكنوز التي تعتبر ملكا للبشرية تكمن في اتخاذ كافة الجهات المعنية لخطوات شاملة وحازمة ومنسقة.

وأعلن ماتسورا أنه سيطلب من الأمين العام للأمم المتحدة عرض قضية الاتجار غير المشروع بالتراث العراقي على مجلس الأمن، بهدف اعتماد قرار مؤقت يحظر حيازة سائر المواد العراقية التراثية ويدعو من يحوز مثل هذه المواد إلى ردها.

وأشار ماتسورا إلى أن أهمية إصدار مثل هذا القرار تكمن في أنه يعتبر ملزما لكافة الدول الأعضاء في الأمم المتحدة وعددها 191 دولة. وأضاف أن اتفاقية اليونسكو لحظر ومنع الاستيراد والتصدير والنقل غير القانوني للأملاك التراثية(1970) تسري على موقعيها فقط وعددهم 97 دولة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.