المتحدثة باسم منسق الشؤون الإنسانية: هناك وضع من الفوضى الكاملة في العاصمة العراقية

10 نيسان/أبريل 2003

حذرت فيرونيك تافو المتحدثة باسم منسق الشؤون الإنسانية في عمان من أن هناك وضعا من الفوضى الكاملة في العاصمة العراقية بغداد التي لا يحكمها حاليا قانون أو نظام وينتشر فيها النهب على نطاق واسع للمباني الحكومية ومعظم مباني الأمم المتحدة.

وقالت تافو إن الوصول إلى مستشفيات العاصمة يكاد يكون مستحيلا بسبب الانهيار التام للقانون والنظام. وأضافت أن مستشفى الكندي وهو أحد أكبر مستشفيات بغداد قد تعرض للنهب، كما لا تتوافر مياه في المستشفى الطبي. وأضافت أن مهندس اللجنة الدولية للصليب الأحمر لا يستطيع الوصول إلى المستشفى لتقديم المساعدة بسبب الفوضى المتفشية في الشوارع.

وأضافت تافو أن فريق الصليب الأحمر يحاول أن يعمل في المدينة حيثما استطاع، إلا أن التحرك في بغداد صعب للغاية.

وأشارت تافو إلى أن حياة المرضى، بمن فيهم مصابو الحرب والمرضى العاديون كالذين يحتاجون إلى إجراء غسيل كلوي، في خطر. وأضافت أن النهب مستمر في البصرة والزبير لمخازن الحكومة وبرنامج منظمة الغذاء العالمي وغيرها. وقالت "يبدو أن قوات التحالف لا تستطيع أن توقف النهب ولا أن تسيطر على العصابات التي تحكم الشوارع."

وأكدت تافو أن سلبية قوات الاحتلال تعد انتهاكا لاتفاقية جنيف لعام 1949 التي تعلن بوضوح أن المؤسسات الطبية يجب أن تحظى بالحماية وتتمكن من القيام بواجباتها وأن الجرحى والمرضى يجب أن يحظوا بحماية خاصة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.