مفوضية اللاجئين سحبت معظم موظفيها من شرق ليبريا بسبب عمليات العنف

مفوضية اللاجئين سحبت معظم موظفيها من شرق ليبريا بسبب عمليات العنف

أعلنت مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين أنها سحبت معظم موظفيها من شرق ليبريا بسبب عمليات العنف الدائرة في المناطق التي تدير فيها مراكز لنقل اللاجئين الفارين من النـزاع في ساحل العاج.

وقال المتحدث باسم المفوضية رون ريدموند إن القتال المتجدد قد أعاق وصول البعثات الإنسانية إلى المنطقة كما عرقل أعمال المفوضية بشكل حاد.

وأضاف ريدموند أن آلاف الليبيريين قد فروا من البلاد خلال نهاية الأسبوع الماضي، منهم 7.000 شخص نزحوا إلى غينيا. وأضاف أن كثيرا من هؤلاء مصابون بجراح وبعضهم يعاني من الصدمة.

وأكد ريدموند أن المفوضية ستواصل جهودها لإغاثة اللاجئين عن طريق تركيز عملياتها في مناطق أخرى. وأشار إلى أن هناك مركزا لنقل اللاجئين في منطقة هاربر كما أن المفوضية أنشأت المزيد من مخيمات اللاجئين الدائمة.