برنامج الغذاء العالمي يحذر من أن العراق قد يحتاج إلى أكبر عملية إنسانية في التاريخ

21 آذار/مارس 2003

حذر برنامج الأغذية العالمي الجمعة من تردي الوضع الغذائي في العراق وأشار إلى أن تزويد العراقيين بالمواد الأساسية قد يكلف مليار دولار وأنه قد يستدعي القيام بـ "أكبر عملية إغاثة إنسانية في التاريخ."

وقال ممثل برنامج الأغذية العالمي في عمان خالد منصور إن من المستبعد أن يصبح الوضع أفضل في المستقبل القريب فالغذاء قد ينفد من أغلبية العراقيين خلال أقل من ستة أسابيع.

وأشار إلى أن البرنامج تلقى حتى الآن 46 مليون دولار من الدول المانحة وأن الولايات المتحدة ساهمت بنحو 40 مليون دولار من هذا المبلغ مما أتاح تقديم الغذاء لمليوني شخص لمدة شهر واحد.

وأضاف أن الموظفين وزعوا أغذية على نحو 630 ألف شخص من الشرائح الاجتماعية العراقية الأكثر ضعفا بمن في ذلك الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية، وقال إن التوزيع الدوري للأغذية سيتوقف تماماً إذا زاد تدهور الظروف الأمنية.

وأعلن منصور أن إغلاق الحدود التركية قد أدى إلى إعاقة الشاحنات المحملة بالغذاء من العبور إلى العراق مما دفع إلى تخزين الأغذية في مخزن "غازي عنتيب" في شرق تركيا، كما أن عمل موظفي البرنامج في شمال العراق قد توقف تماماً بسبب الأوضاع الأمنية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.