الأمين العام: مصداقية الأمم المتحدة لا تقاس بتطورات الأزمة العراقية

الأمين العام: مصداقية الأمم المتحدة لا تقاس بتطورات الأزمة العراقية

السلم والأمن

أكد الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان أن مصداقية الأمم المتحدة لا تقاس بتطورات الأزمة العراقية فللمنظمة الدولية دور أكبر بكثير.

جاء ذلك في معرض رد الأمين العام على سؤال صحافي حول ما إذا كانت الأزمة العراقية تعد اختبارا لمصداقية الأمم المتحدة. وقال عنان "لا أعتقد أن مصير مجلس الأمن والأمم المتحدة سيكون كمصير عصبة الأمم" (التي سبقت قيام الأمم المتحدة وانهارت مع بداية الحرب العالمية الثانية).

وتابع الأمين العام قائلا "إن الأمم المتحدة أكبر بكثير جدا من الأزمة العراقية."

وفي سياق آخر أكد عنان أن مصداقية ونفوذ مجلس الأمن سيتحسنان إذا ما استطاع أعضاؤه حل المشكلة بشكل فعال وبنجاح. وفي المقابل حذر الأمين العام من أن اتخاذ أي إجراء خارج نطاق سلطة مجلس الأمن سيفتقر للتأييد.

وحول تدمير العراق لصواريخ الصمود 2 وتعهده بتقديم مزيد من المعلومات حول غاز الأعصاب "في إكس" والجمرة الخبيثة "أنثراكس"- اعتبر الأمين العام أن هذه تطورات إيجابية لكن يبقى على العراق عمل الكثير.