مجلس الأمن يستمع إلى إحاطة تُحذر من تصاعد العنف في الشرق الاوسط

13 شباط/فبراير 2003

حذر وكيل الأمين العام للشؤون السياسية كيران بريندرغاست في إحاطة قدمها الخميس لمجلس الأمن حول الوضع في الشرق الأوسط من استمرار الوتيرة العالية لأعمال العنف بين الإسرائيليين والفلسطينيين طيلة الشهر الماضي، ومن تفاقم الأزمة الإنسانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

ورحب بريندرغاست بالأنباء حول عقد لقاء خاص الأسبوع الماضي بين رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون ورئيس المجلس التشريعي الفلسطيني أحمد قريع. وقال إنه يأمل أن يكون هذا اللقاء مقدمة لاستئناف الحوار بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية بهدف التوصل إلى تفاهم حول وقف إطلاق للنار.

وأشار بريندرغاست إلى جهود اللجنة الرباعية للشرق الأوسط (الأمم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الروسي والاتحاد الأوروبي) لتطوير ما يدعى بـ "خارطة الطريق" لمسيرة السلام، داعيا إلى التطبيق المبكر لمثل هذه الخارطة بهدف الخروج من المأزق الحالي وتمكين الإسرائيليين والفلسطينيين من تحقيق تطلعاتهم المشروعة.

ومن المقرر أن يعقد اجتماع للجنة الرباعية في لندن الأسبوع القادم في 18 شباط/فبراير الجاري.

وبعد انتهاء تقديم الإحاطة، بدأ مجلس الأمن مشاورات غير رسمية حول القضية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.