القتال يؤدي لوقف تدفق المساعدات إلى غربي ليبيريا

القتال يؤدي لوقف تدفق المساعدات إلى غربي ليبيريا

لاجئون سيراليونيون في ليبريا
السلم والأمن

حذر مكتب منسق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة من أن القتال الدائر حديثا غربي ليبيريا قد أدى إلى انقطاع الإمدادات الإنسانية عن المشردين واللاجئين وأعاق موظفي الأمم المتحدة من الوصول إلى المنطقة.

وشدد دي ميلو على أن مرتكبي الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان سيكونون عرضة للعقاب بسبب ما ارتكبوه من جرائم دولية. وأعلن عن استعداده لتزويد الأمين العام بالمعلومات عن مثل تلك الجرائم بهدف إحاطة مجلس الأمن بها.

وأكد مفوض حقوق الإنسان على أهمية اضطلاع وسائل الإعلام بواجباتها في تقديم تغطية إخبارية حيادية ومستقلة وموضوعية، لما لذلك من دور رئيسي في التوصل إلى المصالحة الوطنية.

وقال إن ذلك ينسجم مع كل من نصوص اتفاقية "ليناس – ماركوسيس" التي وقعت عليها كافة قوى ساحل العاج السياسية في باريس الشهر الماضي وتوصيات لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان التي زارت البلاد منذ وقت قريب.