مفوضية اللاجئين تستأنف أغلب عملياتها في ساحل العاج

مفوضية اللاجئين تستأنف أغلب عملياتها في ساحل العاج

لاجئون ليبيريون في ساحل العاج
المهاجرون واللاجئون

عاودت مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين القيام بأغلب عملياتها الإنسانية في ساحل العاج، والتي كانت قد أوقفتها لثلاثة أيام بسبب حالة الاضطراب الأمني التي تعم البلاد.

وقال المتحدث باسم المفوضية رون ريدموند إن 235 لاجئا ليبيريا غرب ساحل العاج، قد تمكنوا من العودة إلى بلادهم بمساعدة المفوضية، وإن من المقرر أن يعود ثلاثمائة آخرون اليوم الجمعة.

وأضاف المتحدث أن عدد اللاجئين الذين ساعدتهم المفوضية على العودة إلى بلادهم منذ 17 كانون الثاني/يناير الحالي بلغ 1400 شخصا، وأن 1700 آخرين يعيشون في منطقة تابو ما زالوا بانتظار تلقي المساعدة للعودة.

وقال إن اللاجئين ما زالوا هدفا لعمليات العنف في أجزاء مختلفة من البلاد وإن المفوضية تشعر بالقلق إزاء الأوضاع الأمنية السائدة.

وكانت موجة من الاحتجاجات العنيفة قد اندلعت في العاصمة أبيدجان، إثر توقيع الحكومة والفصائل المسلحة اتفاقية سلام تحت رعاية الحكومة الفرنسية في نهاية الأسبوع الماضي، تنص على تقاسم السلطة لحين إجراء انتخابات عامة سنة 2005.