الأمين العام يعرب عن أسفه للعنف المتصاعد بين الإسرائيليين والفلسطينيين

27 كانون الثاني/يناير 2003

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان الأحد عن أسفه للتصعيد الكبير في عمليات العنف في قطاع غزة خلال الأيام الماضية ودعا الجانبين إلى وقف هجماتهما واحترام الواجبات المترتبة عليهما بموجب القانون الإنساني الدولي، مؤكدا قناعته بأن الصراع لا يمكن أن يحل إلا من خلال التوصل إلى اتفاقية سلام شامل.

وقال الأمين العام في تصريح صادر عن المتحدث باسمه في نيويورك "إنه يشعر بالقلق إزاء العمليات العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة التي تعرض المدنيين الفلسطينيين للخطر."

وأعرب عن أسفه العميق للخسارة في الأرواح والجروح التي نجمت عن غارة دموية شنها الجيش الإسرائيلي على قطاع غزة مساء السبت، قُتل فيها اثنا عشر شخصا وجُرح عدد كبير من الفلسطينيين.

كما أعرب الأمين العام عن قلقه إزاء إطلاق صاروخين من قطاع غزة نحو إسرائيل يومي الجمعة والأحد، واعتبر أن مثل هذه الممارسات تعرقل مساعي السلام، بما فيها محادثات وقف إطلاق النار المقرر أن تجري في القاهرة.

وحث الأمين العام الجانبين على ضبط النفس واحترام الواجبات المترتبة عليهما بموجب القانون الإنساني الدولي، وحضهما على اتخاذ خطوات لكسر دائرة العنف التي أدت إلى هدر حياة كثير من الإسرائيليين والفلسطينيين في السنوات الأخيرة.

وأكد الأمين العام قناعته بأن الصراع لا يمكن أن يحل إلا من خلال التوصل إلى اتفاقية سلام شامل تتصدى للقضايا السياسية والأمنية والاقتصادية في آن معا، على غرار ما جاء في خارطة الطريق التي وضعتها اللجنة الرباعية (الأمم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الروسي والاتحاد الأوروبي).

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.