برنامج الأغذية العالمي يدعو إسرائيل لاحترام القواعد الإنسانية

2 كانون الأول/ديسمبر 2002

وجه برنامج الأغذية العالمي نداء قويا إلى الحكومة الإسرائيلية لاحترام القواعد الإنسانية ولدفع تعويضات عن الخسارة التي لحقت بمستودع للأغذية تابع للبرنامج نفسه في غزة بعد أن هدمته القوات الإسرائيلية.

ووقعت الحادثة ليلة السبت الماضي أثناء اقتحام القوات الإسرائيلية منطقة جباليا، مما أدى إلى خسارة 537 طنا متريا من الأغذية تبلغ قيمتها 271.000 دولارا.

وقال جين لوك سيبلون مدير برنامج الأغذية العالمي في المناطق الفلسطينية "من المقلق أنه لم يسمح لنا بنقل الأغذية... لقد كان الغذاء مخزنا في الطابق الأرضي من مبنى متألف من ثلاثة طوابق وعليه إشارات تبين بوضوح أنه خاص ببرنامج الأغذية العالمي."

وأضاف سيبلون "لقد تبرع الاتحاد الأوروبي والسويد بصفة رئيسية بهذه الأغذية ليتم توزيعها من قبل وزارة الشؤون الاجتماعية الفلسطينية على نحو 41.300 فلسطيني معدم ممن تأثروا بالأزمة الإنسانية الجارية في قطاع غزة."

ووفقا لمصادر البرنامج فإن إسرائيل كانت قد طوقت المنطقة فيما اصطفت ست دبابات أمام المبنى قبل تدميره. وطلب الجنود الإسرائيليون من السكان إخلاء منازلهم قبل أن يدخلوا إلى المبنى ويقوموا بتفتيشه بواسطة الكلاب.

وعقب ذلك تقدم الجنود لتدمير أبواب مستودع الأغذية بواسطة الدبابات على الرغم من وجود إشارات واضحة تدل أنه تابع لبرنامج الأغذية العالمي مثل علم كبير للوكالة وثلاثة ملصقات باسمها على الأبواب. وقال مالك البناية الذي شهد عملية التدمير إن أصابع ديناميت زرعت في أماكن متعددة من المبنى نحو منتصف الليل.

وسمعت أصوات عدة انفجارات أعقبها انفجار كبير لقذيفة أسقطتها طائرة مروحية قبل أن ينهار المبنى بمحتوياته بما فيها 413 طنا متريا من دقيق القمح و107 أطنان مترية من الأرز و17 طنا متريا من زيت الخضروات.

وأكد سيبلوت أن هذا الفعل يناقض المباديء الإنسانية الرئيسية قائلا "إن برنامج الأغذية العالمي يطالب الحكومة الإسرائيلية بالقيام بتحقيق كامل في الحادثة وبتحمل المسؤولية الكاملة عن الخسائر التي لحقت بالمستودع التابع له."

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.