بيونغ يانغ تبدأ استعدادات نووية لا توجد لها مبررات سلمية

بيونغ يانغ تبدأ استعدادات نووية لا توجد لها مبررات سلمية

media:entermedia_image:45339230-d64b-4505-a32f-35592ff67e0d
السلم والأمن

كشفت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الخميس أن جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية بدأت العمل التحضيري لتشغيل مصنع إعادة معالجة الوقود المستنفد الذي لا توجد مبررات سلمية لاستخدامه ولا تحتاجه لتوليد الطاقة.

وقال المدير العام للوكالة محمد البرادعي "إن تصرفات كوريا الديمقراطية الأخيرة فيما يتعلق بإعادة تشغيل مصنع إعادة المعالجة تثير قلقا بالغا وإنها تعادل استراتيجية حافة الهاوية النووية"، إذ يمكن أن يستخدم هذا المصنع لاستخراج بلوتونيوم يندرج تحت باب الأسلحة النووية.

وأكد البرادعي أن كوريا الديمقراطية لا تحتاج هذا المصنع لتوليد الطاقة النووية وإن طبيعة تصميم دورة الوقود النووي في المفاعل لا توفر أي مبرر شرعي سلمي لاستخدام البلوتونيوم.

وأوضح البرادعي أنه علاوة على قيام كوريا الديمقراطية بتعطيل معدات الرصد الخاصة بالوكالة في منشآتها النووية فإن الوكالة ما زالت غير قادرة على التأكد أن بيونغ يانغ كانت قد كشفت منذ العام 1993عن كل المواد النووية التي تمتلكها.

وقال مفتشو الوكالة إن كوريا الديمقراطية نقلت ألف مسبار من الوقود النووي إلى مفاعل "يونغبيون".