من اليأس إلى الأمل: أطفال في مرحلة ما بعد الصراع المسلح

يشير استطلاع للرأي أجرته اليونيسف إلى أن الأطفال والشباب لا يزالون متفائلين وأكثر تفكيرا عالميا مقارنة بالأجيال الأكبر سنا.
© UNICEF/Raphael Pouget
يشير استطلاع للرأي أجرته اليونيسف إلى أن الأطفال والشباب لا يزالون متفائلين وأكثر تفكيرا عالميا مقارنة بالأجيال الأكبر سنا.
شيماء لاجئة سورية ولدت في لبنان. وصلت عائلتها من مدينة حلب في عام 2014.
© Paddy Dowling
لجأ كينيدي، البالغ من العمر 13 سنة، إلى أوغندا. وهو من بين 2.3 مليون لاجئ من جنوب السودان فروا من جحيم الحرب الأهلية.
© Paddy Dowling
عاش تشارلز، 16 عاما، مع والديه في الكونغو الديمقراطية. أُجبرت عائلته على المغادرة لأن تشارلز تعرض للاضطهاد لكونه مصاب بالمهق.
© Paddy Dowling
أصيبت وئام في عام 2014. أصاب صاروخ مضاد للأفراد وئام ووالدها وأبناء عمومتها الثلاثة أمام منزلهم.
© Paddy Dowling
ولدت ناكاتو، 19 عاما، ونشأت في يومبي، أوغندا.
© Paddy Dowling
تعيش تبارك في الحي الغربي الذي مزقته الحرب في مدينة الموصل القديمة.
© Paddy Dowling
غادرت رحمات قرية غبشة في شرق دارفور عام 2004 وهي في الثانية من عمرها. تقول والدتها خديجة، 63 عاما، إن مليشيا الجنجويد هاجمت القرية وقتلت القرويين.
© Paddy Dowling
ولدت موزة وترعرعت شرقي نهر دجلة الذي يقسم مدينة الموصل.
© Paddy Dowling
وصل علي إلى لبنان مع أسرته في عام 2011 من شرق سوريا. فرت الأسرة من منزلها بالحافلة إلى لبنان مع اندلاع الحرب الأهلية التي مزقت بلادهم.
© Paddy Dowling
وصلت نيوسنغا، 12 سنة، من كييري في الكونغو الديمقراطية، في عام 2016.
© Paddy Dowling