أبجدية بريل تساعد في سبر أغوار الحياة من خلال حاسة اللمس

طفل كفيف يقرأ مستخدما لغة بريل في مدرسة ابتدائية للأطفال ذوي الإعاقة في بلدة موشي في تنزانيا.
© UNICEF/Pirozzi
طفل كفيف يقرأ مستخدما لغة بريل في مدرسة ابتدائية للأطفال ذوي الإعاقة في بلدة موشي في تنزانيا.
أتاحت التكنولوجيا فرص عمل لمن يعانون من الإعاقة البصرية.
Unsplash/Sigmund
صبي يبلغ من العمر ثلاثة عشر عاما، يقرأ بطريقة برايل في الأكاديمية حيث يعيش في كولكاتا، الهند.
© UNICEF/Anita Khemka
البروفيسور كارلوس بارتولومي كرس حياته لتعليم الفتيان والفتيات من ذوي الإعاقات البصرية للعمل في بيئاتهم في كوبا.
© UNICEF Cuba
تم نشر كتيب عن الصحة الإنجابية للنساء ذوات الإعاقة بلغة بريل ووزع على المكتبات والمدارس للمعاقين بصرياً في كازاخستان.
© UNFPA Kazakhstan
طفل فلسطيني كفيف يبلغ من العمر سبع سنوات يستخدم جهاز برايل في فصله الدراسي بمدرسة في مدينة الخليل بالضفة الغربية.
© UNICEF/Ahed Izhiman
بطاقة تعليمات الاقتراع اللمسية لتعريف الأشخاص ذوي الإعاقة في سيراليون بكيفية التصويت.
© UNDP/Lilah Gaafar