منظور عالمي قصص إنسانية

أطفالي وأطفال غزة يعيشون أسوأ أيام حياتهم

أطفالي وأطفال غزة يعيشون أسوأ أيام حياتهم

السيدة مها حجازي التي تعمل مسؤولة عن التخزين والتوزيع في الأونروا، قالت إن الحياة في ظل الصراع صعبة للغاية تتسم بالضغوط والقلق الشديد.

كانت تحاول دائما أن تطمئن أطفالها الخائفين من أصوات القصف، فتقول لهم إن "سماع صوت القصف يعني أنه بعيد عنهم وحتى إذا قُدر لنا الموت فسنموت جميعا معا". 

وفي الصباح يدفعها الواجب إلى نسيان كل التعب والجهد فتبدأ يومها بالتوجه إلى مكتب الأونروا للعمل ساعات طويلة لتوفير الاحتياجات الأساسية للناس.

قالت مها حجازي إن أطفالها، وجميع أطفال غزة، يعيشون أسوأ أيام حياتهم. كان أطفالها يسألونها عما اقترفوه ليستحقوا هذا الوضع، وعندما يرون مبنى مهدما يسألون عن أصحابه وإذا كان أحد ما زال تحت الأنقاض. أسئلة كثيرة كانت تحاول أن تجيب عنها بشجاعة لا تكشف خوفها وقلقها على أحبائها. 

اضطرت قبل 4 أيام إلى مغادرة قطاع غزة مع أسرتها والتوجه إلى مصر، مؤقتا بسبب ظروفها الشخصية. كان قرارا مؤلما للغاية بالنسبة لها، لكنها بفارغ الصبر تنتظر اليوم الذي تعود فيه إلى غزة.

تنزيل

الزميلة مها حجازي التي تعمل مع وكالة الأونروا في غزة تحدثت معنا عن تجربتها مع الوضع الصعب الراهن الذي يُوصف بأنه غير مسبوق في القطاع. تحدثت حجازي عن عملها لساعات طويلة لخدمة سكان غزة وعن قلقها على سلامة أطفالها واضطرارها إلى التظاهر بالقوة أمامهم كيلا تنقل خوفها إليهم.

استمع
10'9"
مصدر الصورة
UN Photo / Emmanuel Hungrecker