بن شمباس: ارتفاع عدد ضحايا الهجمات الإرهابية في منطقة الساحل بنسبة خمسة أضعاف منذ 2016

8 كانون الثاني/يناير 2020

قال محمد بن شمباس، الممثل الخاص للأمين العام في منطقة غرب أفريقيا ومنطقة الساحل إن منطقة غرب أفريقيا والساحل شهدت تصعيدا خطيرا في الاعتداءات الإرهابية ضد الأهداف المدنية والعسكرية وقد ترتب على ذلك آثار إنسانية مقلقة.

وقدم بن شمباس، خلال جلسة لمجلس الأمن اليوم الأربعاء حول بناء السلام في منطقة الساحل، تقرير الأمين العام حول أنشطة مكتب الأمم المتحدة لغرب أفريقيا ومنطقة الساحل.

وسلط السيد بن شمباس، في إحاطته، الضوء على بعض تلك التحديات والمبادرات الجارية للتعامل مع تلك التحديات. وتطرق إلى التطورات السياسية الإجمالية في المنطقة مع التركيز على الانتخابات المقبلة في عدد من بلدان المنطقة خلال هذا العام.

وأشار ممثل الأمين العام إلى أعمال العنف غير مسبوقة التي هزت غرب أفريقيا ومنطقة الساحل في الأشهر الأخيرة. وأضاف:

"قوضت الاعتداءات الكثيرة ضد الأهداف المدنية والعسكرية ثقة الرأي العام. ازداد عدد ضحايا الهجمات الإرهابية في بوركينا فاسو ومالي والنيجر بنسبة خمسة أضعاف منذ 2016، حيث أفيد بمصرع 4 ألف شخص في 2019 وحدها بالمقارنة مع 770 شخص في 2016."

أما بالنسبة للنازحين جراء أعمال العنف، فقال بن شمباس إن عددهم ارتفع بنسبة 10 أضعاف ليصل إلى نصف مليون، بالإضافة 25 ألفا آخرين لاذوا بالفرار إلى بلدان أخرى.  

صوت :
السيد محمد بن شمباس عبر خدمة الترجمة الفورية
مدة الملف :
10'46"

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.