يونامي: الإعلام الحر في أوقات الأزمات أكثر أهمية من أي وقت آخر

30 تشرين الأول/أكتوبر 2017

في بيان صادر اليوم، أدانت بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في العراق (يونامي) مقتل صحفي في محافظة كركوك إضافة إلى الاعتداء على صحفي آخر في أربيل يوم أمس، مما أدى إلى إصابته بجروح.

وأدانت البعثة أيضا أعمال الترهيب والعنف ضد أعضاء برلمان إقليم كردستان العراق والمكاتب السياسية في الإقليم.

كما أعربت البعثة عن تقديرها للنداء الذي وجهته حكومة إقليم كردستان العراق ومجلس أمن الإقليم والذي ناشدا فيه الشعب الحفاظ على الهدوء، في أعقاب التطورات السياسية يوم الأحد 29 تشرين الأول أكتوبر لمنع المخربين من القيام بأعمال تخريبية، ومحذراً من أي محاولة لاستهداف فروع المكاتب السياسية لأي فصيلٍ سياسيٍ في الإقليم، وداعياً أيضاً قوات الأمن إلى منع أي مُخطّطٍ ضد استقرار إقليم كردستان.

كما أعربت يونامي عن تقديرها لدعوات حكومة العراق للتهدئة والالتزام بالقانون والنظام في إقليم كردستان وحرصها على الاستقرار في جميع المحافظات في مختلف أنحاء العراق.  فضلا عن نداءات الحكومة الرامية إلى عدم التصعيد والامتثال للقانون.

ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمين العام، ذكر في المؤتمر الصحفي اليومي، أن البعثة أحيطت علما أيضا بقرار السلطات الاتحادية العراقية بحظر بث بعض المحطات في إقليم كردستان، وأضاف وفق ما جاء في بيان البعثة:

" في أوقات الأزمات يصبح الإعلام الحر أكثر أهمية منه في أي وقت آخر من أجل حماية المصلحة العامة وحماية الديمقراطية. وتشدد البعثة في الوقت نفسه، على أنه لا مكان في الديمقراطية لأي خطاب يحض على الكراهية والتحريض على العنف القائم على أساس الدين أو العرق أو الانتماء السياسي."

أما عن الوضع الإنساني فلا يزال المدنيون يفرون من النزاعات في محافظات أربيل ونينوى ودهوك في العراق، حيث أشارت المنظمة الدولية للهجرة إلى أن هناك أكثر من 182،000 شخص مشرد حاليا.

ويقوم عمال الإغاثة برصد الحالة عن كثب بعد أن أعلنت حكومة العراق من جانب واحد تعليق العمليات العسكرية مؤقتا في نهاية الأسبوع.

ولا يزال العاملون في المجال الإنساني يقدمون المساعدة في المناطق التي يسمح لهم بالدخول إليها وحسب الضرورة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.